advicon

اصدارات copy copy



Book Shelf الكتاب السنوي 2012/2013
الكتاب السنوي 2013/2014
الكتاب السنوي 2014/2015

 

sowar

2452.jpg

archive

English French German Italian Portuguese Russian Spanish

عدد الزوار

free website counters

عدد القراءاتwebsite counter

عندما يلتقي التعصب القومي مع الديني ! - الدكتور يعقوب ناصر الدين PDF طباعة إرسال إلى صديق
الثلاثاء, 19 مارس 2019 09:40

YACOUB FIANAAAAL copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy copy

 

عندما يلتقي التعصب القومي مع الديني ! 

  الدكتور يعقوب ناصر الدين

ما أعنيه ليست نواقيس كنائس مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية التي ارتكبت فيها مجزرة بشعة راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من المسلمين المهاجرين فيها أثناء تأديتهم لصلاة يوم الجمعة الماضي ، وإنما نواقيس الخطر التي تدق لتنذرنا بأن الكراهية هي التي تهدد البشرية أكثر من أي شيء آخر !

اسم المدينة بالعربية يعني " كنيسة المسيح " وهي واحدة من أهم مدن نيوزيلندا التي يطلق عليها "بوابة القارة القطبية" ، ويبلغ عدد سكانها نحو نصف مليون من أصل خمسة ملايين نسمة ، منهم خمسون ألفا من المسلمين الذين قدموا إليها من دول العالم الإسلامي ، بما فيها الأردن الذي يوجد له من بين الضحايا أربعة شهداء وعدد من الجرحى ، وما أصابه ليس محددا بضحاياه من الشهداء الأبرار وحسب ، بل من فداحة الاعتداء الذي استهدف الإسلام من ناحية ، واستهدف موقف الأردن من التطرف والإرهاب ، ودعوته التي جسدها الأسبوع العالمي للوئام بين الأديان الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة بمبادرة من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين من ناحية ثانية .

قبل ذلك أطلق الأردن "رسالة عمّان " التي دعت دول العالم الإسلامي إلى تحمل مسؤولياتها في الدفاع عن صورة الدين الإسلامي الحنيف ، وذلك في مواجهة التشويه والضرر والإساءة التي يتعرض لها نتيجة أفعال الخوارج والمنظمات الإرهابية ، وخطاب التعصب والتطرف ، ثم ألحقها بمبادرة " كلمة سواء " التي جاءت على خلفية محاضرة البابا بندكت السادس عشر في جامعة ريغنسبورغ الألمانية عام 2006 ، اقتبس فيها أقوالا مسيئة للإسلام ، مما عرضه لانتقاد قوي من مسلمين ومسيحيين على حد سواء ، ودعت تلك المبادرة إلى تحديد أرضية مشتركة للاحترام وللحوار بين المسلمين والمسيحيين ، بما يحقق السلام العالمي والتعايش والوئام بين البشر .

وفي خطابه أمام الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2015 وصف جلالة الملك ما يشهده عالمنا المعاصر أنه بمثابة حرب عالمية ثالثة تفرض على المجتمع الدولي جهدا جماعيا على مختلف الجبهات ، وحدد سبع خطوات للعمل المشترك تتلخص في ضرورة العودة إلى الجوهر والروح المشتركة بين الأديان ، وتغيير لغة الخطاب السائد ، ونشر قيم التسامح والاعتدال ، وصناعة مستقبل أكثر أمنا وقوة ، يسوده التعايش والسلام والازدهار لجميع الشعوب.

خلف ذلك كله تظهر الحقيقة الصادمة للجميع ، حين نبحث في الأسباب التي لا يشكل فيها الدين العنصر الأوحد للتطرف وعدم قبول الآخر ، أي العوامل التي تفسر ظاهرة اليمين المتطرف والمتنامي في أوروبا والعالم الغربي عموما ، ولو بدرجات متفاوتة ، بأبعاده السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية ، وهي ظاهرة متصاعدة منذ عشرين عاما ، تلفت انتباه الباحثين الذين يعتقدون بأن العناصر المشتركة بينها تقوم على العداء للأجانب ، ورفض التعددية الثقافية ، والدفاع عن الهوية القومية ، فكيف يكون الحال عندما يلتقي التعصب القومي مع التعصب الديني ، مع التناقض مع الديموقراطية والنظام الرأسمالي ؟

نيوزيلندا التي تتبع التاج البريطاني ، شأنها في ذلك شأن أستراليا وكندا ليست بعيدة عن اليمين المتطرف كحركة نخبوية أو شعبوية ، وأوروبا لم تعد بعيدة مثلما كنا نظن عن العودة إلى الجذور والأفكار الثقافية والأيديولوجية التي سادت أوروبا حين هيمنت الفاشية والنازية والقومية المتطرفة النصف الأول من القرن التاسع عشر ، نحن في الواقع أمام اختبار أخير لمدى قدرة العالم على إقامة منظومة أخلاقية جديدة تعيد للبشرية إنسانيتها ، وإلا فالحرب العالمية الثالثة بمعناها الإستراتيجي والعسكري على يد أولئك الذين تعمي الكراهية عقولهم وأعينهم ، وفي غفلة من أولئك الذين يظنون أن ما حدث في " كرايستشيرش" مجرد عمل إرهابي !

e-max.it: your social media marketing partner
  There are three major facts that should be watched out for in all payday loans in the United States. But it is worth noting that these tests were carried out on the blood cells. Therefore, it's too early to say about scientific evidence of Viagra In Canada influence on blood clots.

  أخبار    |    اصدارات   |   اضاءات   |   فرسان التغيير  | اطلالة الصحافة  |   مجتمع الجامعه

لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر meu news

.الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها




Design By Unlimited Dimensions